Guru Riwayat 15 Muhaddits Makkah, Abdul Wakil Bin Abdul Haq Al-hasyimi حفظه الله

Lahir tahun 1357 H (berumur: 88 tahun), semoga Allah menjaganya.

C:\Users\ACER\Downloads\1717431242266.jpg

Foto Syaikh Abdul wakil dengan Syaikh Abdurrahman al-Kattani rahimahullah

ترجمة شيخنا ومجيزنا عبد الوكيل الهاشمي.

هو شيخنا ومجيزنا محدث مكة العلامة المعمر عبد الوكيل بن محدث الحرمين العلامة عبد الحق بن عبد الواحد الهاشمي المكي (1357هـ ولا يزال حياً) ، حفظه الله تعالى بحفظه وبارك في عمرهم ونفعنا والجميع به وإنى أهيب بالأخوة خاصة الجدد أن يدركوه لعلو سنده فادركوه_قبل_الرحيل

شيوخه في العلم:

أكثر ما لازم المترجم واستفاد من والده العلامة عبد الحق الهاشمي ، وأتاحت له منزلة والده في بلاده ثم في الحجاز؛ مع مقامه في مكة أن يلتقي بعدد كبير من كبار العلماء، فاستفاد من مجالستهم أيضا، فمن مشايخه في العلم لا الرواية سوى أبيه الشيخ سلطان محمود، أكبر تلامذة والده، قرأ عليه في بلده، وأجازه، والشيخ محمد عبد الرزاق حمزة، قرأ عليه قطعة كبيرة من البداية والنهاية، والتقى وجالس المشايخ الأعلام: أحمد شاكر، ومحمد بن إبراهيم آل الشيخ، وعبد الله بن حميد، ومحمد تقي الدين الهلالي، وعبد الله الخليفي، وحماد الأنصاري، وعبد العزيز بن باز، ومحمد ناصر الدين الألباني، بل أدرك بعض مجالس مشايخ أبيه وكبار العلماء من أقرانه، مثل الشيخ ثناء الله الأمرتسري، وإبراهيم سيالكوتي، وعبد الحق الملتاني، وعبد التواب القدير آبادي، وعبد الله الروبري، وعثمان العظيم آبادي، وعبد الجبار كاندهلوي وعبد الرحمن الإفريقي، وعبد العزيز بن محمد الرياستي، وإسماعيل الغزنوي، وداود الغزنوي، ومحمد جوناكهري

#تنويه_مهم وليس له إجازة من أحد منهم.

شيوخه في الرواية:

  1. والده محدث الحرمين الشيخ عبد الحق بن عبد الواحد الهاشمي لازمه طويلا في المسجد الحرام، وفي دار الحديث، وفي البيت، وقرأ وسمع عليه الكثير من ذلك ما أثبته أبوه وكتبه له: القرآن الكريم وتفسير ابن كثير، وتفسير الجلالين، والكتب الستة، ومسند أحمد، ومسند الدارمي، والمنتقى لابن الجارود ومشكاة المصابيح.

ومن غيرها موطأ مالك، والرسالة والمسند والأم كلها للشافعي، ومسند الحميدي ورسالته في أصول السنة المطبوعة معه، وتاريخ ابن محرز عن ابن معين وغيره، والأدب المفرد، وجزء القراءة خلف الإمام ، وجزء رفع اليدين، وخلق أفعال العباد، كلها للبخاري، والمنتخب من مسند عبد بن حميد، ورسالة أبي داود لأهل مكة، والشمائل للترمذي، والتوحيد لابن خزيمة، وشرح معاني الآثار، وبيان عقيدة أهل السنة والجماعة، كلاهما للطحاوي، ومعجم الطبراني الصغير مع الرسائل الملحقة بطبعته والأسماء والصفات للبيهقي، والسنن الكبرى، وجزء القراءة له، وعمدة الأحكام ومقدمة ابن الصلاح، والأربعون النووية، والفية العراقي، والتقييد والإيضاح، ونخبة الفكر، وبلوغ المرام، والروض الأنف، وكنز العمال، والأصول الثلاثة، وفتح المجيد شرح كتاب التوحيد، وتقوية الإيمان الإسماعيل الشهيد والإيمان لصدیق حسن خان ودفع الوسواس عن بعض الناس لشمس الحق، ومسند الصحيحين للوالد، ومصنف الصحيحين له، رسالة الوالد هذه عقيدتي وترجمتي، والمسماة أيضا اعتقاد الفرقة الناجية، وديوان حسان بن ثابت و دیوان أبي العتاهية، فهذه من الكتب الكاملة. ومن الكتب التي ذكر أحيانا أنه قرأها كاملة، وفي بعض المرات ذكر أنه قرأ بعضها: مستدرك الحاكم، وتفسير ابن جرير الطبري. ومن الكتب التي قرأ شيئا منها: تفسير النسائى من سنته الكبرى إلى نهاية سورة الطلبة بدأ بقراءته على الوالد، ولم أكمل معه، قرأنا أحاديث من أوله ولم أضبط البقرة، وتفسير المراغي إلى نهاية سورة المائدة ومصنف عبد الرزاق مجلد إلا ربع من المخطوط الذي كان عند الشيخ محمد عبد الرزاق حمزة مصنف ابن أبي شيبة القدر الذي كان عندهم، ومسند أبي عوانة القدر الذي كان موجودا، شرح السنة مجلد واحد، والهداية الربع الأول، ومجمع الزوائد مجلد وديوان الحماسة نحو الربع منه وديوان المتنبى عدة صفحات، والفضل المبين للشاه ولى الله ، قال لي شيخنا: إن أحد عددها (: يتيقن أن منه الأحاديث الثلاثة الأولى).

وأجازه الوالد لفظا وخطا مرارا، ورأي حاتم بن محمد شلبي (كاتب الترجمة) عند شيخنا عددا من تلك الإجازات المكتوبة إحداها بتاريخ 5/7/1385. وتوفي الشيخ عبد الحق سنة 1392 ، وله ترجمة مبسوطة في هذا الكتاب، ذكر فيها شيوخه، وأبرز مروياته عنهم، رحمه الله تعالى.

  1. الشيخ العلامة المحدث عبيد الله الرحماني بن محمد عبد السلام المباركفوري

استجاز له منه والده الشيخ عبد الحق في رسالة يزكيه فيها ويذكر بعض ما قرأه عليه، فأرسل الإجازة العامة من الهند بتاريخ 24/10/1388 عن شيخيه الإمامين المحدثين الكبيرين: أبي اليعلى محمد عبد الرحمن المباركفوري، وأحمد الله القرشي البرتابكري.

ثم لقيه شيخنا بمكة موسم الحج سنة 1391 ، ولازمه ، فقرأ عليه أكثر من ثلث صحيح البخاري، وقسما من صحيح مسلم، وطرفا من السنن الأربعة والموطأ ومسند أحمد، كما قرأ عليه طرفا من المشكاة وشرحه لها المسمى مرعاة المفاتيح بناء على إشارته، وأجازه به إجازة خاصة، وقد سبق أن أجازه بها خصوصا في الإجازة السابقة.

وكان بعض هذه القراءة بحضرة الوالد الشيخ عبد الحق، وذيل العلامة الرحماني على إجازته السابقة لشيخنا بقلمه قائلا: «هذا وقد لقيني الولد العزيز أبو خالد عبد الوكيل المذكور بارك الله في علمه وعمله بمكة زادها شرفا وكرما سنة إحدى وتسعين بعد الألف وثلاثمائة، فقرأ علي بحضرة والده الكريم أبي محمد عبد الحق الهاشمي طرفا من الصحيحين، وعدة آي من القرآن الكريم، وسمعت مواعظه في الحرم المكي فوجدته كما وصفه لي والده، نفع الله به المسلمين، وقد كتبه بقلمه أبو الحسن عبيد الله الرحماني المباركفوري 28/12/91.

توفي العلامة عبيد الله الرحماني سنة 1414 ، بعد أن درس مدة طويلة، وكان عالما جليلا، انتهت إليه رئاسة الحديث في الهند في وقته، وكان الإمام الألباني يقدمه ويحيل عليه أسئلة الحديث عند اجتماعهما في المدينة المنورة، رحمهما الله تعالى.

  1. العالم_العلامة المحدث عبد السلام بن ياد علي البستوي ثم الدهلوي مدير مدرسة رياض العلوم في دهلي، قرأ عليه شيخنا ولازمه حال زياراته للحرمين، وكذا في دار الوجيه محمد نصيف بجدة، فقرأ عليه نحو عشرين جزءا من صحيح البخاري وثلاثة أرباع صحيح مسلم، وأطراف السنن الأربعة، وكانت بعض قراءة الصحيحين بحضرة الوالد الشيخ عبد الحق في المسجد الحرام.

ومنحه الشيخ البستوى إجازته العامة المطولة في مكة سنة 1383، بروايته عن مشايخه الخمسة: أحمد الله الدهلوى، وعبد الرحمن المباركفوري، وشرف الدين بن إمام الدين الكجراتي ثم الدهلوي، وعبيد الله الأتاوي ثم الدهلوي، وعبد الرحمن الفنجابي ثم الدهلوي، وخمستهم يروون عن السيد نذير حسين، إلا شرف الدين فإنه أخذ عن عبد الحق الملتاني وعبد الوهاب الضرير ومحمد بشير السهسواني، ثلاثتهم عن نذير.

ثم ذيل المجيز على الإجازة بعد سنوات بخطه قائلا: «بسم الله الرحمن الرحيم نحمده ونصلى على رسوله الكريم، أما بعد: فإن المجاز لاقاني مرة أخرى في مكة المكرمة عام ألف وثلاثمائة وتسع وثمانين فى موسم الحج، واستفاد مني في علوم الدينية والفوائد العامة في المسجد الحرام، واختبرته في العلوم، فوجدته فيها متيقظا جيدا حاذقا في ترويج الدين والإشاعة الشرعية [الم..؟] والإرشاد والدعوة إلى التوحيد وإلى اتباع السنة النبوية، نسأل الله تعالى التوفيق له في جميع الأشياء. عبد السلام البستوى السلفي، مدير مدرسة رياض العلوم، دهلي الهند المؤرخة 20 ذو الحجة سنة 1389ه».

  1. الشيخ الحافظ أبو الحسن محمد عبد الله بن عبد الكريم بدهي مالوي الفنجابي

المدرس بدار الحديث وحفظ القرآن بفيصل آباد لقيه شيخنا بمكة المكرمة سنة 1393 ، واختبره في العلوم، وقرأ شيخنا عليه طرفا من تفاسیر ابن جرير وابن كثير والجلالين، وطرفا من الموطأ والبخاري ومسلم والسنن الأربعة وغيرها، ومن ديوان الحماسة، ثم كتب له إجازتين إحداهما بتاريخ 9/5/1396، والأخرى بنفس السنة دون تحديد اليوم، وقال في الأولى: «وإني جربته مرارا فوجدته جيدا.

ويروي الحافظ أبو الحسن عن الحافظ محمد الجوندلوي، ومحمد علي اللكهوي. كلاهما عن عبد المنان الوزير آبادي والجوتدلوي عن عبد الجبار، وعبد الأول، وعبدالغفور الغزنويين.

ويروي الحافظ أبو الحسن أيضا عن عبد الجبار الكهنديلوي، عن عبد الرحمن المباركفوري.

ويروي أيضا عن عطاء الله اللكهوي وتلميذه مولانا محمد سليم، كلاهما عن عبد القادر اللكهوي، عن عبد الجبار الغزنوي.

ويروي أيضا عن والده عبد الكريم، عن عبد الرحمن البدهي مالوي، عن عبد الوهاب الملتاني ثم الدهلوي، ستتهم (عبد المنان، والغزنويون والمباركفوري، والملتاني) عن نذير حسين، ولبعضهم شيوخ غيره.

  1. الشيخ المحدث المعمر شمس الحق بن عبد الحق الملتاني: شيخ الحديث في دار الحديث الرحمانية في ملتان، زاره شيخنا في الجامعة الرحمانية يوم الثلاثاء 6/3/1414 ، واستجازه، فكتب له إجازة خطية بتاريخ 10/3/1414 ، وصف فيها شيخنا بالطالب الأرشد الأمجد، وقال: وقد قرأ على عدة آيات من القرآن الحكيم، وأوائل كتب الحديث الصحيحين، والموطأ، وغيرها من كتب الحديث سمع مني بعضها وقرأ علي بعضها، فأجزته بالشروط المعتبرة عند المحدثين».

ويروى سماعا وإجازة عن أبيه الشيخ عبد الحق بن سلطان محمود الأفغاني ثم الملتاني، وهو يروي سماعا وإجازة عن شيخه نذير حسين، ويعد من كبار أصحابه.

  1. العلامة المحدث سلطان محمود : يروي عن الشيخ عبد الحق الهاشمي وغيره.

  2. العلامة المحدث أبو سعيد محمد بن عبد الله اللكنوى:

المدرس بالمسجد الحرام عند باب العمرة وبمدرسة دار الحديث، وحضر شيخنا بعض دروسه كان يذكره ضمن من لقيه ولم يستجزه، ولكنه وجد في أوراقه إجازته من الشيخ أبي سعيد على ثبته المسمى: «إجازة سند الرواية»، المطبوع سنة 1380 وعلى الثبت تصحيحات بخط المؤلف، فالحمد لله.

وهو يروي عن جمع من العلماء، منهم: عبد الرحمن بن فتح الدين البنجابي ثم الدهلوي، وأحمد الله الدهلوي، كلاهما عن نذير حسين.

ويروي عن عبد المجيد بن كرم النهى البنجابي، عن عبد الرحيم الغزنوي، عن أخيه عبد الجبار، وعن نذير حسين.

  1. الشيخ المؤرخ الأديب المعمر عبد الله بن أحمد الناخبي: كتب لشيخنا الإجازة على ثبته بتاريخ 10/9/1426 في جدة، وسمع منه شيخنا مسلسل الأولية بالهاتف. وهو يروي عن جمع من المشايخ منهم: علوي بن عبد الرحمن المشهور، وعبد الله بن عمر الشاطري، وعمر حمدان المحرسي، وسمع منه الأولية، ومصطفى بن أحمد المحضار، وعمر بن سميط، والمنصب محمد بن علي الحبشي، ومحمد بن سالم العطاس، وعبد الفتاح أبو غدة (تدبجا).

وخرج له الشيخ الدكتور محمد بن عبد الرحمن باذيب ثبتا مختصرا، وهو مطبوع.

  1. الشيخ_المعمر عبد الرحمن بن إسماعيل الوشلي اليماني

استجاز لشيخنا منه تلميذه الشيخ سالم بن علي القعطبي اليمني، فكتب الإجازة العامة بتاريخ 9/8/1427 ، ووصف شيخنا بالشيخ الإمام المحدث.

يروي عن جمع، سمى منهم في إجازته العلامة حسين بن محمد بن حسين الزواك بقراءته على والد المجيز العلامة إسماعيل بن محمد الوشلي. وتوفي أواخر ذي الحجة سنة 1429 رحمه الله تعالى.

  1. الشيخ_العلامة المفسر المجاهد عبد القيوم بن زين الله الرحماني البستوى جاء إلى شيخنا زائرا مع بعض طلابه في منزله بالرصيفة بمكة، فاستجازه، فكتب له الإجازة العامة بتاريخ 20/10/1428، ووصف شيخنا بالعلامة المحدث الشيخ عبد الوكيل بن المحدث الكبير مولانا عبد الحق الهاشمي، وكتب بخطه أجزته وأهله وعشيرته.

قال حاتم محمد شلبي: وسمعت شيخنا عبد الوكيل في محضر عدد من المشايخ في الكويت يثني عليه ويبجله، وتأثر لما سمع كلام أحد الطلبة فيه، وقال لنا مرارا حسدوه وظلموه. وذكرت للشيخ عبد القيوم ترجمة مفصلة في هذا الكتاب.

  1. الشيخ العلامة المحدث محمد إسرائيل بن محمد إبراهيم السلفي الندوي

قال حاتم محمد شلبي: التقى مع شيخنا بالكويت في مجالس إسماع السنن، وتوطدت بينهما الصلة فيها. وتدبجا الرواية أمامنا، وكتب لشيخنا عبد الوكيل الإجازة بتاريخ 21/11/1428 وللشيخ محمد إسرائيل ترجمة في هذا الكتاب.

  1. العلامة القاضي المعمر محمد بن إسماعيل العمراني اليماني

كتب لشيخنا الإجازة العامة من صنعاء في شهر صفر سنة 1427 ، ووصفه في إجازته بالعلامة.

والعلامة العمراني يروي عن عدد من المشايخ، وهم: محمد زبارة، وابنه أحمد وعبد الله بن عبد الرحمن بن حميد، والحسن بن علي بن حسين المغربي، وعلي بن حسين المغربي، وعبد الواسع الواسعي، وعبد الله بن محمد السرحي، وحسين بن محفوظ الوشاحي العراقي، ومنصور بن عبد العزيز بن نصر التعزي، ويحيى بن عبد الرحمن الأنباري الزبيدي، ومحمد بن حسن بن عبد الباري الأهدل المروعي، وابنه إبراهيم، و عبد القادر بن عبد الله شرف الدين، وعبد الله بن محمد بن يحيى المنصور وأحمد بن أحمد الجرافي، وعبد الله بن عبد الكريم الجرافي، والقاسم بن إبراهيم بن أحمد، ومحمد بن محمد السماوي.

والعلامة القاضي العمراني درس مدة طويلة، وتخرج عليه طبقات من العلماء، وهو من دعاة السنة ومذهب السلف هناك، وأفرد ترجمته تلميذه الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله الأغبيري في رسالة جامعة، وهي مطبوعة.

  1. الشيخ محمد نادر حسين الأركاني البرماوي

لقيه شيخنا في مكة، وتزاورا، واستجازه شيخنا، فأجازه إجازة خطية بتاريخ 12/5/1426، وكتب في آخر الإجازة بخطه: هو عندي سليم الطبع، صحيح الفطرة جيد الفهم، قابل للدرس والتدريس والقضاء، ولما فرغ عن تحصيل العلوم أجزته. أحقر الأنام محمد تا در حسين أركاني ، قال حاتم محمد شلبي: منقول من كلام شيخنا أبي عمر التكلة. وهو أيضاً ترجمت له وذكرت مسموعاتي عليه في الرسالة أنفة الذكر.

(نقلا عن حاتم بن محمد شلبي).

مسموعاتي على الشيخ:

الحمد لله لقد يسرني الله أن أسمع على شيخنا مرويات آتية –وأجازنا خاصة وعامة-:

  1. حديث المسلسل بالأولية الحقيقية ، وأسمعنا به الشيخ بلفظه في قناة دار الحديث البغدادية May 16, 2022, وأجازنا به خاصة

  2. الحديث المسلسل بيوم عاشوراء وأجازنا خاصة وعامة (بطلب منشيخنا سعيد بن ظافر آل برمان). الحمد لله!

  3. المجتبى (السنن الصغرى، مختصر من السنن الكبرى للنسائي) (مجلس الختم)، حضر مجلس الختم الشيخ:

  • المعمر عبد الملك سلطان (يروي عن بعض مشايخ الفاداني): أجاز خاصة وعامة.
  • رياض الطائي: اجاز خاصة وعامة.
  • عيسى الخلف الحُمادة: لم يجز.
  • عبد التواب الروضان: اجاز خاصة وعامة وللازواج والذرية.
  • محمد زياد التكلة: أجاز خاصة وعامة اصالة ووكالة عن: عبد الوكيل الهاشمي، و نعيم اختر البجنوري الحسيني، و عبد المجيد جامي السيالكوتي، و عمر النشوقاتي، وغيرهم.
  1. الدليل إلى أوائل الشيخ عبد الوكيل الهاشمي، تخريج محمد زياد التكلة، (تأخرت في الدخول) إجازة خاصة

  2. عمدة الأحكام على الشيخ المعمر عبد الوكيل الهاشمي بفوت 60 حديثا من أوله، في 9 مارس 2024م

هذه صورة من مجلس العمدة يظهر فيها: الشيخ الوالد المعمر قاسم بن إبراهيم البحر الشافعي، والشيخ احمد الاحمدي، والشيخ عبد الوكيل الهاشمي (في الوسط).

C:\Users\ACER\Downloads\1710000083946.jpg

علو سند الشيخ:

بالنسبة إلى نذير حسين،

شيخنا عبد الوكيل الهاشمي الطبقة الثالثة،

1- الشيخ عبد الوكيل الهاشمي،

2- والده،

3- البتالوي وغيره

نذير حسين الدهلوي،

وأعلى منه درجة الشيخ فضل الرحمن السلفي وهو من الطبقة الثانية،

1-فضل الرحمن السلفي

2- محمد اسحاق الآروي، وعبد الغفور الجيراجبوري،

نذير حسين الدهلوي.

https://agushasanbashori.com/guru-riwayat-5-syaikh-muhammad-fadhlurrahman-al-salafi/

سندي إلى صحيح البخاري عن طريقه:

قلت : أخبرنا به إجازة شيخنا عبد الوكيل بن عبد الحق بن عبد الواحد الهاشمي،

قال : أخبرنا والدي عبد الحق بن عبد الواحد الهاشمي ،

قال : أخبرنا أبو سعيد محمد حسين بن عبد الرحيم البَتَالوي ،

قال : أخبرنا نذير حسين الدهلوي . (ح)

• و أخبرنا – عاليًا – الشيخ المُعَمَّر محمد بن عبد الله الشجاع آبادي – سماعًا عليه كثيرًا منه و إجازةً باقيَه – ،

قال : أخبرنا أبو سعيد شرف الدين بن إمام الدين الدهلوي – قرآءة عليه معظَمَه و إجازةً باقيَه – ،

قال : أخبرنا نذير حسين بن جَوَاد علي الدهلوي ،

قال هو و الباني بَتِّي و البُدهانوي و عبد الغني الدهلوي : أخبرنا أبو سليمان محمد إسحاق بن محمد أفضل الدهلوي ،

قال : أخبرنا جدي لأمّي عبد العزيز بن أحمد الدهلوي ،

قال : أخبرنا والدي أحمد بن عبد الرحيم الدهلوي – سماعًا عليه من أوله إلى كتاب الحج و إجازةً باقيَه – ،

قال : أخبرنا أبو طاهر محمد بن إبراهيم بن حسن الكوراني ،

قال : أخبرنا حسن بن علي العُجَيْمي ،

قال : أخبرنا عيسى بن محمد الثَّعالِبي ،

قال : أخبرنا سلطان بن أحمد بن سلامة المَزَّاحي ،

قال : أخبرنا أحمد بن خليل السُّبكي ،

قال : أخبرنا نجم الدين محمد بن أحمد الغَيْطي ،

قال : أخبرنا زكريا بن محمد بن أحمد الأنصاري ،

قال : أخبرنا إبراهيم بن صدقة الصالحي ،

قال : أخبرنا عبد الرحيم بن عبد الوهاب الحَمَوي ،

قال : أخبرنا أحمد بن أبي طالب الحجَّار ،

قال : أخبرنا الحسين بن المبارك الزَّبِيدي ،

قال : أخبرنا عبد الأول بن عيسى السِّجزي ،

قال : أخبرنا عبد الرحمن بن محمد الداوودي ،

قال : أخبرنا عبد الله بن أحمد بن حَمُّويه السَّرَْخَْسي ،

قال : أخبرنا محمد بن يوسف بن مَطَرٍ الفِربْري ،

قال : أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم البخاري .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *